2021/07/21
23مليون ريال..دفعتها شخصيات عليا لشن حملة تحريض ضد الفريق السامعي


خاص ..صنعاء

كشف مصادر خاصه أن جهات محلية تقودها شخصيات ذات نفوذ في صنعاء ..دفعت 23مليون ريال لمجموعة من المواقع الاعلامية وناشطون .. بغرض استهداف الفريق سلطان السامعي عضو المجلس السياسي الأعلى ..
وأشار عضو المجلس الفريق سلطان السامعي في تغريده له على تويتر  أن تلك الأموال التي دفعت من المال العام ..سُخرت لمجموعة من الأجراء بغرض استهدافه ..وانهم سيحاسبون  عنها 
وأضاف في تغريدته أن هؤلاء نهايتهم إلى السجون ..

وكانت حمله قد شنت من قبل ناشطين وإعلاميين  ضد الفريق سلطان السامعي .ولا تزال ..وذلك بسبب مواقفه من بعض الاخطاء والمواقف السياسية وانتقاده لهم ...
ويعد الفريق السامعي الصوت الوحيد الذي لا يزال يقارع الفساد والعبث ويقاوم بصوته الاختلالات التي يرتكبها مسؤولون في سلطة صنعاء ..

 وكانت مصادر قد تحدثت عن  إجتماع  عقد بدعم وتوجيهات عليا  مع مجموعة من الإعلاميين وناشطين على وسائل التواصل الاجتماعي وذلك للقيام بمهمة شن حملات إعلامية تستهدف   كل من الفريق سلطان السامعي عضو السياسي الأعلى والقاضي البرلماني احمد سيف حاشد ..
المصادر أكدت أن التوجهات تقتضي الانتقاد اللاذع والتشهير والاتهام بالخيانة الى دول التحالف والتماهي مع الخونة الذين اسقطت عضويتهم من مجلس النواب ..
وأضافت المصادر بانه في الوقت الذي أمتنع السامعي وحاشد من التوقيع على إسقاط عضوية أعضاء مجلس النواب البالغ عددهم ....بتهمه الخيانة..الى ان السامعي طالب بإحالة الموضوع الى اللجنة الدستورية بالمجلس كونها الجهة المخولة بذلك مما أثار حفيظة البعض منهم حسب المصدر احمد حامد مدير مكتب الرئاسة
واردف المصدر بأن السامعي وحاشد أصبحوا حجر عثرة امام أي خطوه يتخذها رئيس المجلس السياسي ومدير مكتب الرئاسة احمد حامد الذي يعتبر الرئيس الفعلي للمجلس  لما فيها مصلحة الوطن والمسيرة القرآنية ممثله بالسيد عبدالملك بدر الدين الحوثي كان اخرها اعتراضهم على قرار وزير الخدمة المدنية القاضي بإحالة عدد مائه وعشرين الف موظف الى التقاعد والذي آثار ضجة اعلامية على مختلف وسائل الاعلام وشبكة التواصل الاجتماعي مما أدى الى استدعاء وزير الخدمة المدنية الى مجلس النواب والذي قدم ايضاحات لا ترتقي الى مستوى المسؤولية والى حجم الكارثة التي كانت ستحصل لو لم يتم ايقاف القرار او بالأصح تجميده  ..
وأفادت المصادر بأن وكيل وزارة الإعلام منح مبالغ مالية للإعلاميين والناشطين تحت مسمى اكرامية عيدية أو مصاريف عيديه ووعد اذا كانت الحملة ستنال إعجاب مدير مكتب الرئاسة احمد حامد سيكون هناك مبالغ أخرى مكافأت مغرية على دورهم لما فيه خدمة المسيرة كما يزعمون ...

تم طباعة هذه الخبر من موقع الثورة نت www.althawra-news.net - رابط الخبر: https://gohinayemen.com/news15060.html