الرئيسية - تقارير - في الشمايتين.. ادارة التربية تأليم لا تعليم
في الشمايتين.. ادارة التربية تأليم لا تعليم
الساعة 10:34 مساءً (جهينة يمن)

جهينة يمن- قسم التحقيقات.

 تمر العملية التعليمية في الشمايتين بتعز بأصعب مرحلة ويعرف الجميع أن التربية والتعليم بدأت تدخل عصر الملشنة المنظمة والأخونة وتجريف الأقسام وتغيير مدراء المدارس بطاقم حزبي لتدمير ما تبقى من احترام العملية التعليمية والتربوية. 

 


  جديد جهينة يمن

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

الامتحانات مزورة :

تم هذا العام رفع تقرير من اللجنة الفرعية للإختبارات في المديرية إلى مكتب التربية واللجنة الفرعية للإختبارات بالمحافظة ومن خلال الوثائق تببين وجود جرائم ضد العملية التعليمية وتجاوزات وإختلالات رافقت سير امتحانات الثانوية العامة. 

في مرحلة الإعداد والتهيئة والإشراف على سير عملية الإختبارات ورفعت ادارة التربية عدة شكاوي لتصحيح الوضع المختل وتحييد التربية من الممارسات الخاطئة وإتخاذ إجراءات قانونية تحفظ للعلم قدسيته ولمديرية العلم والثقافة هيبتها وفقا للوائح المنظمة للعملية الامتحانية وقد اقرت اللجنة الفرعية بالمديرية حجم المخالفات التي فرضها مدير التربية بالمحافظة وقوبلت بالرفض ولم يستجب لتصحيح الاعوجاج وفقا للقانون واللوائح المنظمة .
 تزوير بوثائق رسمية :
وبالرغم من رفع الشكاوي ومتابعتها لكن باءت بالفشل والرفض فقد تقدم (96)  طالبا لامتحانات الثانوية العامة 2019/2018م ورفضت اللجنة الفرعية قبولهم قبل التقدم لأداء الامتحان لعدم اكتمال ملفاتهم كون الطلبة راسبين في مديريات أخرى والبعض بدون وثائق وتجاهلت تربية تعز النداءات وظهرت نتيجة المرحلة الثانوية بأن المتقدمين نجحوا وأهملت كل النداءات ومنحت وزارة التربية والتعليم استمارات نجاح وتم تمريرها عبر أيادي خفية عبثت بالعملية التربوية والتعليمية بالمحافظة والمديرية التي اراد لها الخارجون عن القانون بأن تدخل الشمايتين عصر التزوير من أوسع الأبواب ومن العجائب تزوير شهادة طالبة من بنات الذوات الجدد وتم التحقيق فيها من قبل التربية والشؤون القانونية بالمجلس المحلي وتم ارسال اولياتها (40) صفحة إلى تعز ممهورة بختم التربية والمديرية في 3مارس 2019  ومع ذلك تم اصدار رقم جلوس للطالبة وسلم لها في تعز ولم يصل للمديرية ضمن ارقام الطلبة ونجحت بتفوق. 


 الصنوي يرفض:

في سياق منفصل قام مدير مكتب التربية بالشمايتين بتقديم استقالة لوكيل محافظة تعز محمد عبدالعزيز الصنوي اشترط فيها عند عودته معاقبة المزورين لدخول طلبة عسكر وراسبين من خارج المديرية ونجحوا دون وثائق للصف الثاني الثانوي ..وقد رفضت الاستقالة من المحافظ والوكيل ومكتب الشؤون القانونية بتعز ومن وكيل المحافظة لكن مدير عام المديرية استخرج ختما جديدا وقام بنفسه ودخل الى تعز ورفض عودة المدير السابق وعين بديلا عنه بالمخالفة للقانون الاداري والأقدمية والنزاهة ولكي يقطع طريق العودة فقد اصدر قرار للمدير السابق بدرجة مستشار لا يستشار على غرار الدولة العميقة ما اعتبره تربويون هو القرار الأسوأ في تاريخ التربية. 
  
وطالما الوكلاء والشؤون القانونية ومحافظ تعز  لاتحترم قراراتهم فإن سياسة الامر الواقع هي السائدة في عصر التزوير والتجهيل وقوة السلاح والهيمنة والنفوذ واستغرب عدد من القيادات التربوية استخدام الختم الجديد بالمخالفة للقانون في فناء المجلس المحلي بهدف ارباك الوضع وتمرير عمليات نقل المعلمين واصدار قرارات وتعيينات والتستر على التربويين الذين تحولوا الى قادة عسكريين مزدوجين وانتداب تربويين لإدارات مكاتب أخرى وغير ذلك. 
مخالفات مالية :
قامت تربية تعز سحب من مخصصات ادارة التربية بالشمايتين من الموارد عام2018م  (1600000) ريال   تقريبا بينما بقية المديريات استلمت تلك المبالغ ومنها المواسط والمعافر
بالاضافة لتأميم نسبه المكتب من الغياب لشهر 12/2018  اكثر من (500000) ريال ومصادرة نسبة الزكاة المستقطعة من المعلمين في رمضان البالغة اكثر من (1600000) ريال وفقا للوثائق المستندية وصرفها بالمخالفة للنظام المحاسبي مع افادة مكتب المالية والوحدة الحسابية وتجريف استحقاق النفقة التشغيلية دون العودة الى مدير التربية. 
علما بأن المبلغ سحبت من المحافظة بمعرفة وتوقيع الوكيل الأول وبتوجيهات متعددة من مدير المديرية كماور في إفادة الوحدة الحسابية والمالية بالمديرية .

قرار وكيل أول مخالفة:

قام مدير عام المديرية بتعيين وكيل اول خلافا لقانون التربية لرجل يدعى عبدالمعين الحكيمي محال للتحقيق لإدارة الشؤون القانونية من قبل مدير تربية مكتب تعز (شداد) عندما قام بالابلاغ عن استحداث مركز امتحاني برقم (16) وبخروج لجنة الى المديرية تبين لهم أن البلاغ كاذب وقام بالرد عليه من قبل عبدالكريم المجاهد رئيس شعبة التعليم وكذا عادل طاهر رئيس شعبة المشاريع وعادل العبسي الشعبة المالية .
وأول فضيحة قام الوكيل الجديد بتجميد( 5 ) نواب سابقين لديهم قرارات من المحافظة لهم اكثر من (15) عاما يزاولون عملهم بالمكتب. 

وجع:
بدون العودة لوزير التربية والتعليم ومحافظ تعز والقوانين النافذة والهيكل الاداري والأقدمية يستطيع الاخوة في الاصلاح تغيير المدير الذي ضايقوه بفرض قرارات رغم انفه أن يحسنوا الإختيار برجل أمين وحريص على مستقبل (60000) طالب وطالبة في المديرية ويوجد كادر جيد محل ثقة كل اطراف الطيف السياسي فلماذا تستبدلوا الافضل بما هو اسوأ؟!.