الرئيسية - اخبار الوطن - عـاجل ... قناة الجزيرة توقف الان بث كل برامجها وتعلن إنقلاب قطري جاري الآن ... وهذا مايحدث الان
عـاجل ... قناة الجزيرة توقف الان بث كل برامجها وتعلن إنقلاب قطري جاري الآن ... وهذا مايحدث الان
الساعة 02:34 صباحاً

بدلت دولة قطر موقفها وأعلنت رفضها لبيان قمة مجلس التعاون والقمة العربية

 

 


  جديد جهينة يمن :  

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

         

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

         

 

 

 

 

 

 

   

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

عاجل : الاعلان قبل قليل عن وفاة السلطان قابوس "بيان"

 

 

لاول مرة ..."#مجتهد" يفجر مفاجأة من العيار الثقيل تجمع محمد بن سلمان و بشار الأسد.. شاهد

 

 

عاجل : ‘‘من دولة عظمى‘‘ ...الكشف أخيرا عن مصدر الصواريخ الحوثية التي دكت أرامكو السعودية " ليست من إيران ولا العراق "

 

وقال وزير الخارجية القطري للجزيرة: تحفظنا على عناصر في بياني قمتي مكة الطارئتين لأنهما لم يقرا وفق الإجراءات المعهودة

واضاف: البيانان أدانا #إيران دون الإشارة إلى سياسة وسطية للتحدث معها.

واشار ان البيانان تبنيا سياسة واشنطن تجاه #إيران وليس سياسة تضع جيرتنا معها بالاعتبار

وقال ان بيان القمة الخليجية تحدث عن خليج موحد لكن أين هو في ظل استمرار حصار #قطر ؛ حد وصفه.

واشار ان بيان القمة الإسلامية كان ليغفل القضية الفلسطينية لولا طلب من الوفد الفلسطيني.

وقال ان قطر لا توافق على ما يناقض ثوابت القضية الفلسطينية ولن نقبل بتجاوز الفلسطينيين

واضاف : دعمنا حكومة الوفاق الليبية لكن هناك دول تعترف بها وتدعم قوات أخرى.

 

وتابع : دول الحصار ضغطت على أطراف إقليمية للوقوف ضدنا فالصومال يعاقب لعلاقته معنا.

 

الى ذلك قال وزير الدولة الإماراتي للشئون الخارجية أنور قرقاش تعليقا على تحفظ قطر على بياني القمتين العربية والخليجية: "يبدو لي أن الحضور والاتفاق في الاجتماعات ومن ثم التراجع عن ما تم الاتفاق عليه يعود إما إلى الضغوط على الضعاف فاقدي السيادة أو النوايا غير الصافية أو غياب المصداقية، وقد تكون العوامل هذه مجتمعة".