الرئيسية - عربي ودولي - شاهد : والدها مسؤول سعودي كبير ..فتاة تايلند السعودية الهاربة تعلن إلحادها قبل ساعات من ترحيلها للكويت
شاهد : والدها مسؤول سعودي كبير ..فتاة تايلند السعودية الهاربة تعلن إلحادها قبل ساعات من ترحيلها للكويت
الساعة 10:07 صباحاً

“بعد أن ضجت بقضيتها مواقع التواصل الاجتماعي، كشفت الفتاة السعودية الهاربة من الكويت إلى تايلند بهدف الحصول على اللجوء في أستراليا رهف محمد التي عرفت خلال الساعات الماضية بـ”فتاة تايلند” عن أسباب هروبها وملاحقتها، مؤكدة إلحادها وتخليها عن الدين الإسلامي، مطالبة الامم المتحدة مساعدتها، وذلك قبل ساعات قليلة من ترحيلها للكويت وإعادتها لأهلها. وقالت “رهف” في تدوينة لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” :”استناداً إلى اتفاقية 1951 وبروتوكول عام 1967 ، أنا رهف محمد ، أطلب رسمياً من الأمم المتحده تمنحني وضع لاجئ لأي دولة تحميني من التعرض للضرر أو القتل بسبب ترك الدين والتعذيب من عائلتي.”. من جانبها، كشفت الكاتبة والناشطة الحقوقية المصرية منى الطحاوي التي كرست وقتها لترجمة تغريدات “رهف” لإيصال صوتها، بأن والدها هو مسؤول سعودي ويشغل منصب محافظ محافظة السليمي في إمارة حائل بالسعودية، ويدعى محمد بن مطلق القنون الشمري. كما نشرت “الطحاوي” مراسلة مع “رهف” تؤكد بأنه يتم سحبها لتصعد على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية الكويتية ليتم إعادتها للكويت. ويزيد إعلان الفتاة الأخير الغموض بشأن مصيرها وتشابك قصتها مع تعدد الروايات بشأنها، إذ تقول بلادها إن تايلند لن تسمح لها بالدخول كونها تخالف القوانين التايلندية من ناحية عدم توفر تذكرة عودة ومال، على الرغم من أن الفتاة كانت متجهة إلى أستراليا وتحمل تأشيرة تخولها السفر إليها بهدف طلب اللجوء هناك. وكانت رهف قد روت عبر حسابها في موقع “تويتر” قصتها، وتطورات وجودها في مطار بانكوك الرئيسي، بما فيها مصادرة مسؤول من السفارة السعودية في تايلند جواز سفرها الذي يحوي تأشيرة تخولها السفر إلى أستراليا. وتقول رهف التي التقتها عدة وسائل إعلام عالمية بعد أن نالت قصتها شهرة عالمية وحظيت بتعاطف منظمات حقوق إنسان عالمية استجابت لدعوات واسعة بالتدخل، تقول إنها تبلغ من العمر 20 عامًا، وأنها هربت من تعنيف عائلتها. ونقلت وكالات أنباء عالمية عن ضابط الشرطة التايلاندي، سوراتشاتي هاكبام، إن القنون هربت لتتفادى إجبارها على الزواج، وإنها لم تحصل على إذن بدخول البلاد لأنها لم تحصل على تأشيرة، وإن الشرطة تقوم بإجراءات إعادتها إلى الكويت

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص