الرئيسية - اخبار الوطن - نهاية حزينة لفنانة مصرية شهيرة قررت العيش في المقابر بجوار قبر ابنها الوحيد (صور)
نهاية حزينة لفنانة مصرية شهيرة قررت العيش في المقابر بجوار قبر ابنها الوحيد (صور)
الساعة 10:38 مساءً
ما لا يعرفها الكثيرون من ابناء هذا الجيل ولكن محبي فن وغناء المطرب سيد درويش بالتأكيد يعرفونها فقد ارتبط اسمها باسمه في يوم من الأيام من خلال الاغاني التي قدماها سويا حتى أنها قامت بتسجيل الكثير من الحانه علي اسطوانات. وقد غنت الفنانة حياة صبري دويتو "على قد الليل ما يطول"، وتم تسجيل تلك الاسطوانة بصوتها وصوت الفنان سيد درويش ، ايضا عملت في المسرح مع الريحاني وبديع خيري.واشتهرت الفنانة "حياة صبري" بجمال صوتها حتى أنها تربعت على عرش الغناء ونافست كبار المطربات امثال منيرة المهدية، فتحية أحمد ، نعيمه المصريه. قامت حياة بغناء العديد من الاغاني الشهيرة في ذلك الوقت مثل :"يا حلاوة ام اسماعيل"، "عين الحسود"، "يقطع فلان على علان"، "ان الاوان"، "يا مرحبا بك""والله تستاهل يا قلبى"، "مين زيى"، "دا بقى ف مين". وقيل إنها تزوجت من الفنان سيد درويش ولكن هذا الأمر تم نفيه من قبلها وقالت انه فقط تبني موهبتها وساعدها في الغناء ولم تربطها به أي علاقة شخصية. وبعد وفاة سيد درويش كانت الفنانة حياة صبري هي من أشد الناس من الوسط الفني حزنا عليه، واستمر الجميع وعملوا مع ملحنين آخرين ولكنها عجزت عن الاستمرار في الغناء بدونه. وتعرضت لمأساة بوفاة ابنها الوحيد حيث انه استشهد فى حرب العدوان الثلاثي وكان ضابط فى الجيش المصرى، وبعد دفنه في المقابر لم تتركه وتعود إلي منزلها بل قررت مقاطعة الدنيا وعاشت بجانب قبرة. وعرفها الناس في المقابر باسم أم جميل وتجاهلها أهل الفن جميعا ولم يسأل عليه أحد عادا الفنانة نجمة إبراهيم التي كانت تتواصل معها وتساعدها وايضا الفنان عبد العظيم عبد الحق حيث أعادها إلى بيتها بشبرا ورعاها هو ونجمة إبراهيم حتى وفاتها.