الرئيسية - اخبار الوطن - وضاح الحريري..إغتيال الصحافة لن يقطع التغطية الإعلامية عن جرائم اخوان الشرعية الارهابيه في الجنوب ولن يزيدنا الا كشف القناع عن خلاياها داخل عدن الجنوب.
وضاح الحريري..إغتيال الصحافة لن يقطع التغطية الإعلامية عن جرائم اخوان الشرعية الارهابيه في الجنوب ولن يزيدنا الا كشف القناع عن خلاياها داخل عدن الجنوب.
الساعة 09:40 مساءً

جهينة يمن /كتب /وضاح الحريري

بالحديد والنار سياسية الغدر والخيانة والاجرام سياسات القتل والأغتيالات الجديدة والقديمة والتي تريد قوى الشرعية الاخوانية الأرهابية  إيصالها  لكل الصحفيين والمصوريين من ابناء الجنوب الذين يقومون بفضح جرائمهم ضاربين اروع الأمثله دون اي حماية للصحفين في ارضنا الجنوبية اين هي كل المعاهدات والمواثيق الدولية التي من شأنها ضمان حرية التعبير ونقل الصورة لفضح جرائم الأرهاب والاخوان المجرمين   وتأتي هذه الاعتداءات والأغتيالات في إطار التصعيد المستمر في جرائم الحرب على عدن عبر خلايا لا تريد الخير للمجلس الانتقالي عبر تلك الأبواق الاعلاميه بايعة الروح والضمير بالمال واليوم كشف زيفهم في الجنوب وعدن  وتراهم مع  مليشيا الأرهاب المواليين للشرعية االأحمر والدنبوع المنتهي.

 

شاهد تكملة الخبر في الأسفل 

 


 

    جديد جهينة يمن

 

   

 

                 
  • وردنا الان :"عبرضربة تقسم ظهر البعير ..يوجهها الاصلاح لـ"اللواء 35".."تفاصيل خطيرة"
                         

 

 

 

                 
  • تشكيلة الحكومة النهائية الذي وقع عليها" الدنبوع "...تعرف عليها
             

 

 

 

 


 

 

 انتهاكات القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان والتي تواصل فيها   على الصحافين ابشع الجرائم منها اغتيال المصور الحربي الزميل نبيل القعيطي الذي اغتالته اياداي الأخوان عبر عناصرها بعدن وذلك بشراء االذمم للقتل ونشر الفوضى والعنف والإرهاب داخل عدن، بما فيها جرائم القتل العمد للصحفيين، هي جزء من حملة منظمة كيدييه عن المجلس الأنتقالي الجنوب وشعب الجنوب مراهنين على هذي الجرائم امام المجتمع الدولي  وذلك عبر تغطية على ما تقترفه من جرائم بحق المدنيين بعدن وبحق الاعلاميين والكوادر الجنوبية ،  وقد ظهر ذلك جلياً من خلال تغطية الصحفي الشهيد نبيل القعيطي انتصار القوات المسلحة الجنوبية في شقره وقرن الكلاسي ووادي سلا في ابين نقل الهزائم والخزي لمليشات الاخوان القادمه من مأرب التي كانت تراهن عليها الجاره الكبرى با دخول عدن وهاهي رسالة واضحة مفادها أنه من غير المسموح لأي وسيلة إعلامية بنقل الصور التي تجسد جرائم وبربرية الاراهاب وظهر ذلك جلياً في اغتيال  الشهيد المصور العالمي الصحفي نبيل القعيطي رحمة الله تغشاه  .

إغتيال الصحافة لن يقطع التغطية الإعلامية عن جرائم اخوان الشرعية الارهابيه في الجنوب