الرئيسية - اخبار الوطن - رهف القنون تعلق على احتجاجات أمريكا وتكشف سرا عن شريكها
رهف القنون تعلق على احتجاجات أمريكا وتكشف سرا عن شريكها
الساعة 01:27 صباحاً

 

شاهد تكملة الخبر في الأسفل 

 


 

    جديد جهينة يمن

 

   

 

                 
  • وردنا الان :"عبرضربة تقسم ظهر البعير ..يوجهها الاصلاح لـ"اللواء 35".."تفاصيل خطيرة"
                         

 

 

 

                 
  • تشكيلة الحكومة النهائية الذي وقع عليها" الدنبوع "...تعرف عليها
             

 

 

 

 


 

 

span style="color: rgb(68, 68, 68); font-family: sans-serif; font-size: 16px; font-style: normal; font-variant-ligatures: normal; font-variant-caps: normal; font-weight: 400; letter-spacing: normal; orphans: 2; text-align: start; text-indent: 0px; text-transform: none; white-space: normal; widows: 2; word-spacing: 0px; -webkit-text-stroke-width: 0px; background-color: rgb(255, 255, 255); text-decoration-style: initial; text-decoration-color: initial; display: inline !important; float: none;">علقت الشابة السعودية اللاجئة في كندا، رهف القنون، أمس الأحد، على الاحتجاجات التي تشهدها الولايات المتحدة بسبب وفاة المواطن من أصل أفريقي جورج فلويد، والذي تم توقيفه بطريقة عنيفة على يد الشرطة في مدينة مينيابوليس.

وقالت رهف القنون عبر حسابها الشخصي بموقع "تويتر"، "حياة أصحاب البشرة السوداء مهمة.. هذا ليس موقفا سياسيا، بل من أساسيات حقوق الإنسان".

وكشفت اللاجئة السعودية في كندا عن شريك حياتها حيث قالت، "لدي شريك من أصحاب البشرة السوداء".

ولكنها أكدت في الوقت ذاته، أن "هذا ليس السبب الذي دفعها للحديث عن الظلم الذي يتعرض له أصحاب البشرة السوداء".

وشددت اللاجئة السعودية، على أن "القضية دائما تتعلق بحقوق الإنسان.. حياة أصحاب البشرة السوداء مهمة اليوم وغدا وفي المستقبل".
وأثارت قصة رهف القنون التي هربت من عائلتها إلى تايلاندثم حصلت على حق اللجوء في كندا مطلع عام 2019 ضجة كبرى في العالم.

وتدافع اللاجئة السعودية في كثير من الأوقات عن حقوق الناشطات السعوديات. كما تتفاعل دائما مع قضايا حقوق الإنسان حول العالم.

توفي فلويد (46 عاما) يوم الاثنين الماضي، بعد القبض عليه من قبل شرطة مينيابوليس، وازداد الغضب العام بعد ظهور مقطع فيديو يظهر ضابطا يجثو على عنقه.

منذ ذلك الحين، انتشرت الاحتجاجات في أغلب الولايات الأمريكية ضد وحشية الشرطة، وتم فرض حظر تجول في أغلب الولايات الكبيرة مثل العاصمة واشنطن وكاليفورنيا وفيرجينيا، كما تم استدعاء الحرس الوطني.