الرئيسية - اخبار الوطن - إمرأة ذهبت لتتعرف على سعادة عيال زايد فرجعت جثة هامدة بعد خيانتها لزوجها مع مسؤول السعادة في دبي!
إمرأة ذهبت لتتعرف على سعادة عيال زايد فرجعت جثة هامدة بعد خيانتها لزوجها مع مسؤول السعادة في دبي!
الساعة 06:04 مساءً

إمرأة ذهبت تبحث عن السعادة في  الوحيدة في العالم، وهي دولة ، التي خصصت وزارة للسعادة، ووزارة للتعذيب في الطابق السفلي، فغرت المراة بسعادة ، ومن كثر السعادة عادت إلى وطنها جثة هامدة بعدما قتلها زوجها بتهمة خيانته مع مسؤول السعادة في .

حيث تنظر محكمة الجنايات في دبي فرع السعادة الثاني التابع لأبوظبي المقر الرئيس للسعادة، في قضية آسيوي قتل زوجته بثلاث طعنات سددها في أنحاء مختلفة من جسدها، أمام مقر عملها بمنطقة القوز الصناعية؛ وذلك بسبب رسالة نصية من مديرها في العمل، يبلغه فيها بأن ”زوجته تخونه مع شخص آخر“.

 

 


 

اخر الاخبار من جهينة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

   

 

 

 

 

     

 

و الخبر ليس من الدبور ولكن وفق صحيفة ”الإمارات اليوم“ المحلية، فإن بلاغا ورد إلى الشرطة يفيد بوجود جثة امرأة في العقد الرابع من عمرها، غارقة في الدماء.

وإثر تحقيقات مع مدير شركة المجني عليها المتهمة بإقامة علاقة معه، قال إنها غادرت مع زوجها قبل دقائق من وقوع الجريمة، وبعد تحريات تبين أن الزوج قدم بتأشيرة زيارة إلى الإمارات، فتم تحديد موقعه، والقبض عليه في منطقة جبل علي أثناء تجوله فيها.

وأقر الزوج بجريمته، وقال إنه تزوج المجني عليها في موطنه، وأنجب منها ابنتين، مبينا أنها قدمت إلى الإمارات بعد حصولها على وظيفة عبر الإنترنت منذ نحو عام، وتقيم في سكن مشترك مع زميلاتها، وفي هذه الأثناء تلقى رسالة نصية من مديرها، تفيد بأن زوجته تخونه مع رجل آخر، فقدم إلى الدولة بتأشيرة زيارة.

وأضاف أنه توجه يوم الواقعة إلى مقر عملها، وشاهد مدير الشركة، فنادى عليه، وسأله عن سبب الرسالة التي أرسلها إليه بشأن تورط زوجته في علاقة مع آخر، فاصطحبته زوجته إلى خارج المكتب غاضبة، واحتد النقاش بينهما، مستنكرة أن يتحدث مع مديرها بتلك الطريقة التي أحرجتها.

وتابع الزوج المتهم أن النقاش احتد بينهما، ودفعته في صدره، وصرخت عليه، فسحب سكينا كانت بحوزته، وطعنها مرات عدة، ثم تخلص من أداة الجريمة في المكان ذاته.