الرئيسية - اخبار الوطن - عاجل : في تطور سريع ومفاجئ...قوات الجيش الوطني تصل الان مشارف العاصمة صنعاء وقائد عسكري كبير يصدر البيان رقم "واحد"
عاجل : في تطور سريع ومفاجئ...قوات الجيش الوطني تصل الان مشارف العاصمة صنعاء وقائد عسكري كبير يصدر البيان رقم "واحد"
الساعة 06:36 مساءً

حرّرت قوات الجيش اليمني، مسنودة بالتحالف العربي، سلسلة جبال جرشب الاستراتيجية، في ميمنة جبهة نهم شمال شرق العاصمة اليمنية صنعاء، فيما شهدت جبهات طوق صنعاء عمليات عسكرية امتدت من الجوف إلى صرواح في مأرب، في حين تمكن الجيش من إسقاط طائرة حوثية مسيّرة في الجوف.

وفي التفاصيل، واصلت قوات الجيش اليمني، مسنودة بالتحالف العربي، تقدمها نحو أطراف العاصمة اليمنية صنعاء، الشمالية والشرقية، بعد تحريرها سلسلة جبال استراتيجية جديدة في مديرية نهم شمال شرق العاصمة، وبدأت قصف مواقع الميليشيات في أولى قرى مديرية بني حشيش شرق العاصمة، وسط تقهقر ميليشيات الحوثي الانقلابية على وقع ضربات الجيش ومقاتلات التحالف العربي، على مدى الأيام القليلة الماضية.

 


 

اخر الاخبار من جهينة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 

وأكد الناطق الرسمي باسم المنطقة العسكرية السابعة، العقيد عبدالله الشندقي، في تصريح لـصحيفة«الإمارات اليوم» تمكن القوات اليمنية، مسنودة بالتحالف العربي، من تحرير مناطق واسعة في نهم خلال العمليات العسكرية التي بدأتها الجمعة الماضية، مشيراً إلى تحرير سلسلة جبال جرشب في ميمنة الجبهة، والتبة السوداء وجبل البياض، وعدد من التباب الصغيرة التي تطل على أودية تصل مباشرة بمديرية أرحب.

كما أكد العقيد الشندقي مصرع 72 حوثياً خلال المواجهات الأخيرة في جبهة نهم، بينهم قائد جبهة الميمنة، جابر المؤيد، وهو من المقربين لزعيم الميليشيات الانقلابية، عبدالملك الحوثي، إلى جانب إصابة العشرات وأسر آخرين، لافتاً إلى أن الجيش واصل تقدمه في جبهة جبال يام، التي حاولت الميليشيات التسلل إلى مواقع الجيش فيها، لكنها منيت بهزيمة نكراء وخسائر كبيرة.

وقال إن جبهات نهم والجبهات المحيطة بالعاصمة صنعاء في مديرية الغيل والمصلوب بالجوف، وقريباً صرواح في مأرب، ستساند العمليات التي تنفذها قوات الجيش في الجبهات، والهادفة إلى فتح جبهات نحو شمال العاصمة وشرقها وجنوبها، الهدف الأسمى لعمليات الجيش والتحالف منذ أكثر من أربع سنوات.

وأضاف: «تمكنت قوات الجيش من شن هجوم مضاد في نهم، حررت على إثره سلسلة جبلية في ميمنة الجبهة، متمثلة بجبال جرشب، إلى جانب عدد كبير من التباب الصغيرة المطلة على أودية ترتبط مباشرة بمديرية أرحب، التي تنتشر أراضيها بين محافظتي صنعاء وعمران».

وأوضح العقيد الشندقي أن الميليشيات تعيش حالة من الانهيار في صفوف عناصرها، مع وجود تأييد كبير من قبل الحاضنة الشعبية في أوساط القبائل وسكان المدينة، خصوصاً أن الحوثيين تلقوا ضربات موجعة من قبل الجيش، خلال الأيام القليلة الماضية، وأدت إلى مصرع العديد من القيادات الميدانية.

وكان الجيش اليمني تمكن من تنفيذ عمليات عسكرية نوعية، أمس، في جبهات بران والقتب والمجاوحة، واستدرج مجاميع حوثية نحو مصائد وكمائن أدت إلى مصرع العشرات منهم وإصابة وأسْر آخرين. في الأثناء، أكدت مصادر محلية في العاصمة صنعاء وجود حالة من الاستعداد والتأهب وسط قبائل طوق صنعاء، بعد عودة عمليات التحرير إلى تخوم صنعاء، وأن عدداً من القبائل بات لديه القناعة الكاملة للمشاركة في عملية تحرير صنعاء، ومساندة الجيش والتحالف في استعادة الدولة والقضاء على الانقلاب.

ودعا قائد المقاومة الوطنية «حراس الجمهورية» عضو قيادة القوات المشتركة في الساحل الغربي، العميد طارق صالح، كل اليمنيين إلى التوحد خلف معركة نهم الهادفة لتحرير العاصمة صنعاء، كما أعلن استعداده لدعم ومساندة قوات الجيش في جبهة نهم بمحافظة صنعاء.

وقال في تغريدة على «تويتر»: «إن قلوبنا وعقولنا مع الأبطال الأشاوس في جبهة نهم، الذين يسجلون الآن صفحة لابد أن تكون خالدة في معركة اليمنيين لاستعادة دولتهم وجمهوريتهم»، مضيفاً: «‏جاهزون لدعم وإسناد المعركة الوطنية التي يخوضها أبطال اليمن في نهم، بكل ما نستطيع وكل ما نملك».

من جانبها، أعلنت ميليشيات الحوثي حالة الاستنفار، ودفعت بتعزيزات مسلحة إلى جبهات نهم من عمران وذمار، إلى جانب إرسال اللواء الثاني حماية رئاسية بقيادة القيادي الحوثي، العميد خالد الجبري، التابع للميليشيات، إلى نهم.

إلى ذلك، واصلت مقاتلات التحالف العربي شن غاراتها المساندة لقوات الجيش اليمني، وشنت، أمس، غارة جوية على منطقة ضبوعة في مديرية نهم بمحافظة صنعاء، وخمس غارات على مديرية الظاهر بمحافظة صعدة، وأربع غارات على مناطق متفرقة من مديرية صرواح في محافظة مأرب، ما أدى إلى مصرع وإصابة عدد من عناصر الحوثي وتدمير آليات عسكرية تابعة لهم.

وفي صعدة، لقي عدد من عناصر الحوثي مصرعه وأصيب آخرون، جراء قصف لقوات الجيش اليمني على مواقعهم في مديريتَي شدا ورازح، فيما عاودت قوات الجيش التابعة للمنطقة العسكرية السادسة عملياتها العسكرية في مديريتَي المصلوب والغيل غرب محافظة الجوف.

وتمكنت قوات لواء الحسم حرس حدود، من إسقاط طائرة مسيّرة تابعة لميليشيات الحوثي، أثناء تحليقها فوق منطقة بردة بمديرية برط العنان في الجوف.

وفي مأرب، استهدفت ميليشيات الحوثي أحد مساجد المنطقة العسكرية الثالثة بصاروخ، مساء أول من أمس، في هجوم هو الثاني في أقل من أسبوع على مواقع الجيش في المحافظة، وطال مساجد المصلين في المعسكرات.

وذكرت مصادر محلية أن الصاروخ الأخير سقط في مسجد مدرسة القوات الخاصة، وأسفر عن إصابة سبعة من المجندين.